كيان البريد المصرى
مرحباً بكم في منتديات فارس ايجيبتوز ... للبريدي الحر

حريتنا ليس لا مثيل .

دوره تدريبيه ( كيف تفجر طاقتك الكامنه فى الاوقات الصعبه )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دوره تدريبيه ( كيف تفجر طاقتك الكامنه فى الاوقات الصعبه )

مُساهمة  أحمدالحداد في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:33 pm

دوره تدريبيبه للكاتب الشهير ديفيد فيسكوت
إن هذا الكتيب ثري في المعرفة التي يحتويها ، وقد يسقط منك الكثير من المعاني الهامة أثناء قراءتك
الأولى له . وسواء كنت تقرأ صفحة في كل يوم ، أم قرأته كله في جلسة واحدة ،فإن كل صفحة من
صفحات هذا الكتيب تستحق أن تعاد قراءتهاا أكثر من مرة .
ستكتشف لاحقًا أن الطريقة التي ترى بهاا كل فصل من فصول هذا الكتاب على حدة سوف تتغير
مع تقدمك في العمر أو مع تغير الموقف الذي يواجهك .
إحيانًا ما يتطلب انفتاحك على فهم جديد أو سماحك لأن تدرج نصيحة على قائمة النصائح الهامة
التي تتبعها في حياتك جهدًا كبيرًا .ولكن الرجوع لأحد فصول هذا الكتيب عند مواجهة أيه مصاعب
سوف يفتح آفاقك على أفكار جديدة قد تكون غفلت عنها من قبل .
إنني أحثك على أن تفكر في هذه النصائح بشكل جدي .فقد جمعتها على مدار عمر طويل من
العمل مع الناس ، وكتبتها حتى تنفذ لقلب كل موضوع وتتحدث إلى قلبك مباشرة .
إن تحقيق السعادة يكمن في أن تفهم نفسك وتقبلها كما هي الآن .
إن تلك هي الحرية الحقيقية الوحيدة .
هذا هو الوقت المناسب لتحقيقها .
أنت الشخص الوحيد الذي يمكنه القيام بذلك .
سنتكلم في هذا الجزء الاول عن اربعه عناصر ( تحقيق السعاده ، كن ذاتك ، راحه البال ، أسعد نفسك )
وان اعجبت الاعضاء فسوف ااضيف بقيه الدوره كامله وعلي تتابع ان شاء الله


عدل سابقا من قبل فارس ايجيبتوز في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:44 pm عدل 2 مرات
avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اولا تحقيق السعاده

مُساهمة  أحمدالحداد في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:33 pm

تحقيق السعادة
إن تحقيق السعادة يكمن في حب الطريقة التي تشعر بها ا وأن تكون منفتحًا على المستقبل بدون
مخاوف .
إن تحقيق السعادة هو أن تقبل ذاتك كما هي الآن .
إن تحقيق السعادة ليس في تحقيق الكمال ، أو الثراء ، أو الوقوع في الحب ، أو امتلاك سلطة ونفوذ
، أو معرفة الناس الذي تعتقد بوجوب معرفتهم ، أو النجاح في مجال عملك .
إن تحقيق السعادة يكمن في أن تحب نفسك بكل خصائصها الحالية –ربما ليس كل أجزاء نفسك
تستحق أن تحبها – ولكن جوهرك يستحق ذلك.
إنك تستحق أن تحب نفسك بكل ما فيها الآن .
إذا كنت تعتقد أنه لك أن تكون أفضل مما أنت عليه كي تكون سعيدًا وتحب نفسك ، فأنت بذلك
تفرض شروطًا مستحيلة على نفسك .
إنك الوحيد الذي يعرف نفسه بالطريقة التي ترغب أن تعرفها بها ا .إنك تستطيع أن تجمع أطول
قائمة لأقل أخطائك استثارة للتعاطف .ولكنك بترديدك لهذه القائمة ، سوف تكون قادرًا على تقويض
سعاتك، بصرف النظر عن النجاحات والإنجازات التي حققتها .
اعرف أخطاءك ، لكن لا تسمح لوجودها أن يصبح عذرًا تلتمسه لعدم حبك لذاتك كما هي .
معرفتي بأن أفضل إمكانياتي تكمن فقط في داخلي
جعلتني أقبل ذاتي كما هي


عدل سابقا من قبل فارس ايجيبتوز في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:36 pm عدل 1 مرات
avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ثانيا كن ذاتك

مُساهمة  أحمدالحداد في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:34 pm

كن ذاتك
إن الناس الذين يقولون أنهم لا يستطيعون أن يكونوا ذاتهم عادة ما يدعون أن شخصًا ما يحول بينهم
وبين ذلك .
كيف يمكن لذلك أن يكون حقيقيا ؟كيف يمكنك أن تكون أي شخص غير نفسك ؟
من الممكن أن تتوقف عن كونك ذاتك في حالة خوفك من خوض مخاطرة ما .لكنك حينئذ سوف
تصبح تحت وصاية أي شخص سوف يقوم على حمايتك .
ولسوء الحظ ، فإن الشخص الذي يقوم بحمايتك يتوقع منك أن تتصرف بالطريقة التي يرى أن
عليك التصرف بها ا .بعبارة أخرى بالطريقة التي قام ذلك الشخص بإنقاذك فقط كي تتبعها .
أذا كنت تخشى من أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك ترهب فكرة أن تعتني بنفسك او أن تمسك
بزمام أمورك دون تدخل خارجي .
فإذا كان هناك من يريد مصادقتك –صحبتك – لا بأس ، ولكن لتجعل الغرض من اختيار طريقك
في الحياة هو أن تحافظ على صحبة أفضل من يمكن صحبته (وهو نفسك بالطبع ) ، لا أن تعتمد على
قوة الآخرين .
تقبل استقلالك وكذلك إحساس العزلة الملازم له بأن تكون على استعداد لأن تسلك طريقك
بمفردك ، ليس كنوع من التحدي بل كاختيار .
إذا كنت تخشى أن تكون ذاتك ، فمن المحتمل أنك تخشى إثارة غضبك .إنك تشعر بضرورة أن
تضمر غضبك بداخلك ، وإلا فقد تغضب الشخص الذي تعتمد عليه في حمايتك وبقائك على قيد الحياة
، أو تخشى حرمانك من مزايا شيء ما إن عبرت عن ذاتك .
لذلك فأنت تكظم غيظك ، وبعد فترة يتمركز في أعماقك .حينئذ سوف تكره نفسك لإحساسك
بالضعف ، والدونية ، وبأنك لست ذاتك .
إنها حقًا دائرة مفرغة .
ولم تكن لتقع في شركها أبدًا إذا كنت على سجيتك .
كلنا معرض للخطأ ، لكنك لديك الحرية كي تصحح أخطاءك .
قد تجرح الآخرين ، لكنك قادر على أن تعتذر لهم وتتعامل مع غضبهم .
قد يجرحك الآخرون ، لكنك تشعر بدرجة من القوة الداخلية كفيلة بأن تجعلك قادرًا على الحب
مرة أخرى .
أنقذ نفسك
افعل ما تراه في صالحك .
عبر عن ذاتك .
اعثر على حياتك وعشها بطريقتك وإن لم تستطع التصرف تجاه مصلحتك القصوى ، فإنك بكل
تأكيد لن تستطيع أن تتصرف تجاه مصالح أي شخص أخر .
**************
إنني ذاتي
إنني فقد ذاتي
وأنا على يقين من أن ذاتي تكفيني


عدل سابقا من قبل فارس ايجيبتوز في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:42 pm عدل 2 مرات
avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ثالثا راحه البال

مُساهمة  أحمدالحداد في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:34 pm

راحة البال
إن راحة البال هي معرفة أنك قمت بعمل كان ينبغي عليك القيام به ، وأن تغفر لنفسك اللحظات
التي لم تكن فيها بالقوة التي كنت تريد أن تكون عليها .
إن راحة البال ليست بالشيء العسير .
عندما يتوجب عليك العمل على إيجاد راحة البال ، فلن تدركها لأن راحة البال التي تحاول البحث
عنها تكون هشة ومؤقتة للغاية .
إن راحة البال يجب أن توجد قبل العمل الجيد وليست نتيجة له . إذا كنت تتمتع بوجود نوايا
حسنه لديك ، سيمكنك حينئذ أن تحظى براحة البال .
يمكنك أن تحظى براحة البال قبل أن تصفح عن الآخرين إذا كنت صادقًا ولديك نية في الصفح .
يمكنك أن تحظى براحة البال قبل أن تواجه موقفًا صعبًا إذا ما كنت محددًا في نواياك تجاه مواجهته .
إن راحة البال تكمن في قبول الأشياء الجيدة لديك ، وعزمك أن تفعل الصواب .
إذا كان لزامًا عليك أن تنجز شيئًا كي تحظى براحة البال –حتى وإن كان هذا الشيء هو أن تقوم
بعلم خيري لتصلح ضررًا قد تكون ألحقته بالآخرين أو أن تلتزم بوعودك- فإن راحة بالك حينئذ تتلاشى
بسرعة البرق
إن راحة البال الحقيقة هي معرفة أنك ستفعل ما تحتاج فعله ، والإيمان بالجوانب الإيجابية لديك
وقدرتك على تحقيق تلك الجوانب .
**************
إنني أفعل خيرًا .
إنني أنوي خيرًا .
إنني شخص صالح.
avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رابعا اسعد نفسك

مُساهمة  أحمدالحداد في الثلاثاء سبتمبر 27, 2011 12:35 pm

أسعد نفسك
إنك تعرف جيدًا أنه لن يموت أحد بد ًلا منك . لذا فإنه يجدر بك أن تحيا حياتك بنفسك .
كلما حاولت إرضاء الآخرين ، فإنك بذلك تجعل مشاعرهم أهم من مشاعرك .إذا أ جلت سعادتك
وقدمت عليها سعادة الآخرين –حتى لو كنت تعتقد أنك تفعل هذا بدافع من الحب – سينتهي بك
الحال إلى الشعور بخيبة الأمل إزاء ردود أفعالهم تجاهك .
بطريقة أو بأخرى ، فإن محاولتك إسعاد الآخرين لن يكون كافية ابدًأ لتحقيق الغرض منها سواء
النسبة لك أم بالنسبة للآخرين .
سوف ينتهي بك الحال إلى أن تتوقع الكثير من الآخرين ،، مما يؤدي بك إلى الاستياء الشديد .
وبعد قليل تفقد الحياة بهجتها ، لأنك تعتمد على الآخرين لتحقيق سعادتك ، بينما لا يعتقد أن أي
شخص يمكنه ذلك بالفعل .
إن أحدًا لا يعرف الطريق إلى إسعادك سواك .
**************
إنني أسعد نفسي وأضع مشاعري في
المقدمة ، إنني أستحق أن أكون سعيدًا لأجل
نفسي فقط
avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دوره تدريبيه ( كيف تفجر طاقتك الكامنه فى الاوقات الصعبه )

مُساهمة  ثوره في الخميس أكتوبر 06, 2011 7:55 pm

الاستاذ / فارس
لماذا التوقف الموضوع رائع ومفيد جدا ويكفي ان استرجع فينا عادة القراءة التي نسيناها في ظل مشاغل الحياة .. فارجو منك الاستمرار
ودائما موفق في موضوعاتك
avatar
ثوره

عدد المساهمات : 217
تاريخ التسجيل : 17/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تقبل ذاتك

مُساهمة  ???? في الجمعة أكتوبر 07, 2011 12:07 am

تقبل ذاتك

عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تصبح شديد الحساسية تجاه رفض الآخرين لك .
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تفقد إيمانك بقدراتك الداخلية بها في كل مرة تحاول التغلب على جوانب ضعف مترسبة لديك 0
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تضيّع الوقت باحثاً عن حب الآخرين حتى تصبح متكاملاً .
عندما لا تقبل ذاتك ، تنحصر جهودك في محاولة قهر الآخرين وليس في البحث عن أفضل إمكانياتك .
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تبالغ في تقدير قيمة الأشياء المادية .
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تشعر دائماً بالوحدة ، وبأن وجودك مع الآخرين لا جدوى منه .
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تعيش في الماضي .
إن قبول الذات ليس مستحيلاً ، إنه الوضع الوحيد الذي تستطيع تحقيق التطور من خلاله .
إذا تقبلت حياتك بكل ما فيها ، فلن تهدر إي جزء منها .
عندما لا تقبل ذاتك ، فإنك تخاف مما يمكن أن يكشفه كل يوم يمر بك من حقائق عنك .
عندما لا تقبل ذاتك ، تصبح الحقيقة ألد أعدائك .
عندما لا تقبل ذاتك فإنك لا تجد مكاناً تختبئ فيه عن العيون .
إن قبولك لذاتك هو كل شيء .حينما تقبل ذاتك ، يمكنك قبول العالم كله .

**************

إني أقبل كل الأجزاء التي تُكون شخصيتي
وما لا أستطيع أن أقبله ، أتجاهله .

&& princesse&&


????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رأي الآخرين

مُساهمة  ???? في الجمعة أكتوبر 07, 2011 12:13 am



إن رأي الآخرين هو ما يخص الآخرين .
إن الآخرين مثلك تماماً ، لديهم من الحيرة ، والشعور بعدم الأمان ، والخوف ما لديك . إنهم مثلك ، معرضون لارتكاب أخطاء ، لان يكونوا حسودين ، أو غيورين ، لأن يخدعوا أنفسهم ، ولذلك فإنهم معرضون لتحريف ما يسمعونه أو يرونه .
أولاً وقبل كل شيء ، فإن كل ما يعتقده الناس عنك ليس من شأنك أبداً .
تذكر ذلك .
ولكن إذا كان من الضروري أن تعرف رأي الناس فيك ، فيجدر بك أن تعرف أن آراءهم هذه تتصل بشعورهم تجاه أنفسهم أكثر من شعورهم تجاهك .
إن معظم الناس قد يتساءلون كذلك عن رأيك فيهم ،ضع هذا في اعتبارك .

**************

إن رأيي في ذاتي هو كل ما يهم .
إنني أقدَّر ذاتي .
إنني أتذكر كل مواطن الصلاح في ذاتي .


&& princesse &&

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى