كيان البريد المصرى
مرحباً بكم في منتديات فارس ايجيبتوز ... للبريدي الحر

حريتنا ليس لا مثيل .

لأول مره علي منتديات البريد( الدورة الكامله فى فن الاداره والقياده) ( منقوله)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لأول مره علي منتديات البريد( الدورة الكامله فى فن الاداره والقياده) ( منقوله)

مُساهمة  أحمدالحداد في الأحد يوليو 17, 2011 10:51 am

اول دوره كامله فى فن الاداره والقياده مع العلم ان الترجمه قد تمت بشكل صحيح بعد مراجعتها وبمنتهى الاحترافيه
الدرس الأول في :
مقدمة دورات تعلم فن الإدارة والقيادة

في نهاية هذا الدرس سيتمكن المتدرب من معرفة:

هل مفهوم القيادة سياسي بحت؟
الفرق بين القيادة والإدارة.
مشكلة امتنا اليوم.
من الذي يحرك الأمة؟
هل عجزت بطون النساء أن تنجب أمثال صلاح الدين الأيوبي وخالد بن الوليد ؟

The art of management and leadership??!!


The first lesson:
Introduction courses to learn the art of management and leadership

At the end of this lesson the trainee will be able to know:

Is the concept of leadership purely political?
The difference between leadership and management.
The problem of our nation today.
Who drives the nation?
Is the wombs of women unable to give birth to like Salah al-Din, Khalid bin Walid?




القيادة من المسائل الهامة التي تفتقدها أمتنا في الوقت الحاضر...
أمتنا ضعيفة..تخلفت عن ركب الأمم ....
وبعد أن كانت أمة تسود الدنيا صارت اليوم تابعة..وهذا التخلف جزء منه يتعلق بالدين وجزء منه يتعلق بالدنيا..التخلف في الأمة اليوم ليس سببه الانحراف الديني والعقائدي فقط بل هناك جانب مادي مشترك بين أجزاء التخلف ألا وهو .. التخلف الإداري.

Leadership of the important issues that our nation Sorely lacks, at the present time ...
Our nation is weak .. lagged behind the nations
And after being the nation that dominates the world, today became follower .. And this is backwardness a part of it regards life and backwardness in the nation today is not caused by only the of religious and ideological deviation, but also there tangible reason along with a joint material between the parts of underdevelopment, namely .. Administrative underdevelopment.




هل مفهوم القيادة هو سياسي بحت؟
أزمة القيادة هي ليست فقط في القيادة السياسية،بل في كل المستويات يوجد عندنا أزمات.أزمة الأمة الرئيسية هي أزمة فكر وأزمة هوية ، وفي أرض الواقع الأزمة تتجلى في القيادة.
وبالمقابل نجد أن عندنا إمكانيات وعندنا عقول وعندنا قدرات في كل مجالات الحياة في السياسة و الاقتصاد و الجيش و الصحة و التعليم.



فلماذا نحن متخلفين؟
ببساطة لأنه لدينا منهج عظيم لم نتبناه بالكامل، عندنا قدرات عظيمة لم نستغلها بالكامل.القيادة هي أزمة تالية لأزمة الفكر.. وإصلاح القيادات يكون أولاً بإصلاح الفكر الذي تحمله هذه القيادات لو استطعنا أن نفعل هذا وليس فقط في القيادة السياسية وإنما في كل أنواع القيادات لوجدنا أن كثير من مشاكل الأمم يمكن أن تُحَل.

Is the concept of leadership is a purely political?
Leadership crisis is not only in political leadership, but in all the levels we have crisis. The main nation crisis is an ideology and identity crisis, and in the ground is reflected in the leadership crisis.
In contrast, we find that we have powers and minds and capabilities in all field of life in politics, economics, military, health and education.



Why do we lag?
Simply because we have a great approach which we did not fully adopt it, we have great potentials which we did not take them completely. Leadership is the next crisis to the ideological crisis.. And the leaders reform must be through the reform of the ideology adopted by these leaders , if we could do this, and not only in political leadership, but in all kinds of leadership we will find that many of the nation's problems can be solved.




التعريف العلمي للقيادة: هي عملية تحريك الناس نحو الهدف .

The definition of leadership: is the process of moving people toward the target.



هي عملية:
ليست خطوة واحدة بل خطوات متعددة ومتجزئة وتتطلب الكثير من الجهد .
تحريك الناس: الذي لا يملك القدرة على تحريك الناس ليس بقائد.
نحو الهدف: الذي لا يعرف أين هدفه وإلى أين يريد أن يحرك الناس ليس بقائد.

It is an operation:
Not one stride but several procedures and fragmented and requires a lot of effort.
Moving people: who does not have the ability to move people is not the leader.
Towards the target: who does not know where to aim and where he wants to move people is not a leader.




الفرق بين القيادة والإدارة.:
معظم منظماتنا اليوم (شركات وجمعيات ومؤسسات وإدارات حكومية وخاصة و...) تدار ولا تقاد.
فما الفرق بين الإدارة والقيادة؟
الإدارة:
تحسين الأداء مع تقليل الجهد والوقت والتكلفة (الاهتمام بالحاضر ومحاولة تحسينه).
القيادة:
تركز على الهدف والمستقبل و الإنجاز و تركز على الإنسان.



مفهوم القيادة عندنا يختلف في أصوله وجذوره عما هو في الغرب. في الغرب القيادة تُدرَس من أجل تحسين أرباحهم و نتاجهم أما نحن فلأننا نطبق شرعنا.. ولأننا مأمورين ببذل الجهد والأخذ بالأسباب ونربطهما بعقيدتنا وأخرتنا.. فأهدافنا ليست مادية أو دنيوية فقط..بل نريد رضا الله و الجنة وما فيها من نعيم..
نريد رضا الله الذي يحبنا ونحبه..فنتعلم القيادة لنحسن ديننا ودنيانا..لكنها ليست سبب النصر.
قال تعالى: ”وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ “ الأنفال 10


The difference between leadership and management.:
Today most of our organizations (companies, associations, institutions and government and private departments ...ect) is operated but not led
So, what is the difference between management and leadership?
Management:
Improve performance while reducing the time and effort and cost (concern about the present and try to improve it).
Leadership:
Focus on the target, the future and achievements also focus on the human



our concept of leadership is different in its origins and bases of what is in the West. The Leadership in the West learned to improve their profits and Productivity, But for us, we apply our embarked Because we are instructed to make effort and to use all possible that helps and connect them to our faith and afterlife ... Our goals are not only tangible or secular ... but we want God pleasing and heaven and what in it from bliss
We want God happiness God who loves us and we love HIM .. so we learn leadership to improve our religion and our mundane .. but it is not the cause of victory.
God says: "The victory is only from God" Anfal 10
From the reasons of power to improve the leading of all things
90% of the victories in the battles reasoned not only physical forces ...
But of power of management and leadership ..




فمن أسباب القوة أن نحسن قيادة الأمور..
90% من الانتصارات في المعارك سببها ليست القوى المادية فقط..
بل القوى الإدارية والقيادية..



ما هي مشكلة أمتنا اليوم؟
مشكلتنا لا تكمن في عدم وجود قادة..مشكلتنا تكمن في عدم وجود قادة ذوي رؤية وهدف في جميع المستويات ليقودوا الأمة نحو هويتها ونحو عزها ومجدها..



مشكلتنا في الطريقة التي تدار بها الأمور
كثير من القادة يميلون أن يحيطوا أنفسهم بأتباع لا ينطقون ولا يعترضون .هذه الفلسفة هي التي توجد ديكتاتورية. في ظل الديكتاتورية نحرم من صنع قيادات جديدة، في ظل الديكتاتورية نحرم من الإبداع، مادامت هناك ديكتاتوريات على كل المستويات لن ننهض.
لا إبداع بدون حرية.. لا إبداع في ظل أجواء ديكتاتورية..


What is the problem of our nation today?
Our problem does not lie in the absence of the leaders… but … Our problem lies in the lack of leaders with vision and goal at all levels to lead the nation towards its identity, luster and glory ...



Our problem in the way that things are being led
Many of the leaders tend to surround themselves with followers who do not speak nor disagree. This philosophy is the reason of dictatorship. Under the dictatorship We deprived of making new leadership& we deprived of creativity; as long as there are dictatorships we will not rise at all levels.
No creativity without freedom .. No creativity in the light of the dictatorship ...



فمن الأخطاء الكبيرة في التعليم
أننا نركز على الطب والعلوم والرياضيات والهندسة، وننسى أن نركز على شيء نسميه (مهارات الحياة).
كيف نتعلم مهارات التخطيط والإبداع والقيادة، كيف نتعامل مع الناس على اختلاف عقولهم ودياناتهم، كيف نتعلم اختيار القدوات التي تعينك و تنيرك لرسم طريق حياتك.الدراسات أوضحت أن العلوم الإنسانية هي التي تصنع القادة
الإعلام /الأدب/ اللغة /الدين /الفلسفة/ علم النفس /علم الاجتماع/ الإدارة/ هذه كلها تصنع قادة بينما العلوم الطبيعية بحد ذاتها طب /هندسة/ تكنولوجيا /كمبيوتر/ لا تصنع قادة
لماذا؟
العلوم الإنسانية هي التي تشكل شخصية الإنسان، بينما العلوم التقنية تشكل عقلية الإنسان وليست شخصية الإنسان وبالتالي هناك فرق.


The most fatal errors in the education are:
We are focusing on medicine, science, mathematics and engineering, and forget to focus on something we call the (life skills).
How do we learn planning skills, creativity and leadership, how to deal with people of different way of thinking or different religions, how we can learn how to choose role models who will help you and guide you to draw the way of your life. Studies have shown that the human science make leaders
Media / Literature / Language / Religion / Philosophy / Psychology / Sociology / Administration / These science made leaders But the natural science itself Medicine / Engineering / Technology / Computers / does not make leaders
Why?
Humanities constitute the human personality, while the technical sciences constitute the human mentality and not human personality and therefore there is a difference.


من الذي يحرك الأمة؟
سنجد فئتين رئيسيتين تحركان الأمة :
العلماء بكافة أصنافهم و الحكام.
هؤلاء هم الذين يحركون الأمم على مدى الزمان في كل اتجاه عند المسلمين وعند غير المسلمين.
إذا صلح حال الحكام والعلماء صلحت الأمة بشكل عام.


Who drives the nation?
We will find two main categories drive the nation:
Scientists in all their types and rulers.
These are who moves the nations over time in each direction to Muslims and non-Muslims.
If the rulers and the scientists of the nation are good so the nation in general will be good.



العلماء ومدى صلاحيتهم للقيادة
العلماء نوعان:
علماء
طرحوا أفكار ولم يكن لهم دور في تحويل الفكر إلى واقع قيادة،
وعلماء
طرحوا أفكار وقادوا الأمة مثلا : الإمام الغزالي لما طرح إحياء علوم الدين طرح فكر وأحيا الأمة به لكنه لم يقد الناس قيادة حركية غيرت الأمة.. الذي تولى هذا الفكر وتبناه كان عماد الدين زنكي الذي حمل هذا الفكر وقاتل الصليبيين وأحيا الأمة بهذا الجهاد ومن وراء عماد الدين جاء نور الدين ومن وراءه صلاح الدين إلى آخره. ويوجد علماء هم أنفسهم قادوا الأمة, أحمد بن نصر الخزاعي مثلا طرح فكر وقاد الناس لتنفيذ هذا الفكر وغيره من العلماء. إذن يجب أن نميز عن أي عالم نتكلم.

ابق معنا في مقدمة دورات تعلم فن القيادة و الإدارة .


Are Scientists suitable for leadership
Scientists of two types:
Scientists
They put Ideas but they did not have a role in the converting the Ideas to a reality of leadership,
And scientists
Put forward ideas and led the nation, for example: Imam al-Ghazali when he put reviving of religious sciences he put an idea and revived the nation but he did not lead people a dynamic leadership that changed the nation .. Who took this idea, and adopted it was Imad al-Din Zinky who adopted this idea and battled the Crusaders and revolved this nation with this Jihad.And after Imad al-Din Nur al-Din came and after him Salah al-Din, etc.. There are scientists who are themselves led the nation, Ahmad ibn Nasr al-Khuzaie for example, He put an idea and led the people to implement this idea, and other scholars. So we must distinguish about which scientist we talk.

Stay with us at the introduction of the sessions to learn the art of leadership and management.



الدرس الثاني في :
مقدمة دورات تعلم فن الإدارة والقيادة



في نهاية هذا الدرس سيتمكن المتدرب من معرفة:
- سنة الجهد البشري.
- مرض الحب الإداري.
- الشخصية الكاريزمية.
- الصفات التي يجب توافرها لتصبح قائدا مسلما ناجحا عن الرسول عليه افضل الصلاة والسلام.
- علاقة القائد بالاتباع.
- هل يتساوى حق الرجل والمرأة في القيادة؟


The second lesson in:
Introduction courses to learn the art of management and leadership

At the end of this lesson the trainee will be able to know:
- human effort endeavor.
- Love management disease.
- Charismatic personality.
- Qualities that must be met to become a successful Muslim leader of from the Prophet Mohammad May peace and blessings of God be upon him
- Relationship between the leader and the followers.
- Are the rights equal for men and women in leadership?



ما هي سنة الجهد البشري؟
سنة الجهد البشري تنص أنه يجب أن نعمل ونعد و ننتظر الثواب والنتيجة من عند الله..
الله تعالى يستطيع بكلمة كن أن يسود الإسلام الأرض ولكنه شاء أن لا ينتصر الدين إلا بالجهد البشري..
قال الله تعالى: "وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ “ التوبة 105



وهذه أمثلة على ذلك نجدها في أفضل الخلق:



فمن أحب الخلق إلى الله؟
أليس هو محمد صلى الله عليه وسلم، ومع ذلك محمد صلى الله عليه وسلم يترك ليمر بسنة الجهد البشري ويتعرض لمدة عشرة أعوام لأشد أنواع العذاب والاستهزاء وهو بعمر الأربعين.
فلماذا يسمح الله تعالى لقريش بإيذائه وهو قادر على منع ذلك؟ ولماذا يتركه في شعب أبي طالب ثلاثة أعوام حتى أكل ورق الشجر؟
تأملوا الآيات الكريمة, قال تعالى :-
يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) (المدثر)
يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً (2)(المزمل)
فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ(الشرح)
أمره عز وجل بالتحرك والعمل ليل نهار، ونبينا الحبيب صلى الله عليه وسلم عمل بأمر الله على أكمل وجه. فكان يدعو الناس بالنهار وبتعبده بالليل ويشق على نفسه.
حتى قال له تعالى
(فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً (الكهف)
ومع ذلك استمر بدعوة الناس سرا لثلاثة أعوام وعدد المؤمنين لم يتجاوز الأربعين!!!.



سيدتنا مريم رضي الله عنها ..
قال الله تعالى:
”فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً (23) فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيّاً (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً (25)“ مريم 23-25
أمرها الله وهي في أشد أنواع الألم والضعف أن تهز جذع النخلة وهي امرأة ضعيفة لا تقدر على هذا الجهد، ولكنها سنة الجهد البشري. عليك بعمل أي شيء حتى تنال مرادك..



سيدنا نوح عليه السلام أمره الله تعالى أن يصنع الفلك...ولم يكن صنع الفلك بالأمر الهين أبداً...كان على سيدنا نوح عليه السلام أن يعد الأرض للزراعة ثم يبدأ بزراعتها وينتظر أن يكبر شجرها لكي يحصل على الخشب الذي صنع منه السفينة التي كانت بدورها اختراع جديد في هذا الزمان, ليس هذا فقط بل وقد تحمل سيدنا نوح ومن آمن معه أذى وسخرية الكافرون منه حتى كافأه الله تعالى بالنصر يوم غرق الكافرون.



سيدنا موسى عليه السلام ..عندما أمره الله أن يضرب بعصاه البحر.. الله سبحانه كان سيشق عليه البحر سواء أضرب أم لم يضرب ..
إنه منهج أصيل يطبق على كل البشر..يجب أن تفعل شيئا حتى ولو لم تكن له علاقة بالنتائج ابذل ما تستطيع..ابذل ما تستطيع وكن مقتنعا أن عملك ليس هو الذي سيؤدي إلى النتائج..وإنما النتائج من رب العالمين..



لماذا لم يأمرنا الله بالعبادة والإخلاص له فقط؟
لأن هذا ينافي الإسلام..لأننا مأمورين ببذل الأسباب المادية والمعنوية..والتخطيط والتنفيذ..وأن لا نتوكل عليها وإلا توكلنا على غير الله وأشركنا..
يقول العلماء: (ترك اتخاذ الأسباب معصية) و (التوكل على الأسباب شرك)!!!!
كما يفعل بعض العلمانيين الذين يفصلوا الدين عن الدنيا واقتنعوا أن النهضة تقوم على العلم المادي والتبعية للغرب..
نحن أمة لا نعز إلا بالإسلام..وإن طلبنا العزة في غيره أذلنا الله



هل سمعت بمرض الحب الإداري؟
إنه مرض على حساب الضمير.. فهو ضمير مستتر تقديره المنفعة والمصلحة والغطرسة والتكبر والغرور والتسلط والعبودية والظلم وحمية الجاهلية.. هذه كلها وقائع نشاهدها يوميا.. وأتساءل وفي نفسي الأسى والحزن وكلي عطف وشفقة عن إداري هذا الزمن المتردي.. فهمهم الوصول لكرسي الإدارة بكل ما عندهم من حيل وخدع واللجوء لشتى أنواع الواسطة لكي ينالوا مركزا أو منصبا.. ويتناسى مرضى الإدارة هؤلاء القول الحكيم:
"وليت عليكم ولست بخيركم..فإن رأيتم مني اعوجاجا فقوموني"
وتناسوا أيضا مقولة الفتاة التي خاطبت أمها وهي تهم بخلط الحليب بالماء..قالت الفتاة لأمها :
إذا كان عمر لا يرانا فإن الله يرانا!!



هل تعتقد أن الشخصية الكاريزمية كما يقال ضرورية للقائد؟
من الذين تحدثوا في موضوع القيادة بعمق بيتر دراكر وهو من أكبر علماء الإدارة وقال لقد تعاملت مع كل أنواع القادة..والقضية الوحيدة التي وجدت أنهم لا يحتاجونها هي الكاريزما.
القائد الفعال ستحدث له كاريزما أما الكاريزما وحدها لا تصنع قادة فهذه المسألة لو تأملنا فيها ونظرنا فيها بعمق سنجد أنه بإمكاننا أن نبني قادة دون أن نحرص على الشخصية الجذابة.
هذه ستأتي مع الأيام ومع التدريب..



ما هو الحد الأدنى من الصفات التي يجب أن تتوفر حتى يكون الإنسان قائداً إسلامياً ناجحاً؟



*** أن يكون ذو رؤية وهدف.

*** له قدرة على التأثير في الناس وتحريكهم نحو الهدف.

*** يعرف من حوله (يعرف إن كان هذا يصلح لكذا وهذا لا يصلح).

*** أن يكون متوازناً في الحياة,العقل,الروح,الجسد,العاطفة, فكلما كان متوازناً..كلما كان قائدًًًا فعالاً.

*** يؤمن بالتوحيد الصحيح بلا انحراف.

*** متبعاً للمصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ولا يكون مبتدعاً.

*** عنده قيم وأخلاق يمارسها على نفسه وعلى أهله ومن له ولاية عليهم.

*** يؤمن بالاستخلاف، قال تعالى
”وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً “ البقرة 30

*** هذا هو دورنا أن نعمر الأرض كل الأرض ونعمرها بإتقان وسلام واطمئنان للبشر..



علاقة القائد بالأتباع:
قال نابليون : جيش من الأرانب يقوده أسد خير من جيش من الأسود يقوده أرنب..
وقال بلانك: القائد يكون قائداً عندما يكون لديه أتباع..
نحن في العالم العربي أعجبتنا مقولة نابليون فبدأنا نمارسها وصارت الشعوب مدجنة..وما عاد للإنسان رأي وتكونت الديكتاتورية الحاكمة..ولو تعمقنا بمقولة نابليون..لوجدنا أن جيش من الأسود يقوده أسد أفضل..ونستدل على ذلك من تعامل القائد المربي الأمين محمد رسول الله صلوات الله عليه مع أصحابه الكرام.. سوف نجد أن الرسول صلى الله عليه وسلم في تعامله مع الصحابة ما ربى جنود بل ربى قادة ، الرسول عليه الصلاة والسلام تعامل معهم على أنهم أسود بمعنى أن لهم رأي ولهم مواقف و يشاركون في صنع القرار و كمثال على ذلك في غزوة بدر حينما نزل النبي صلى الله عليه وسلم أول ما نزل في مكان معين جاءه رجلاً لم يكن قائد في الجيش ولكن جندي هو الخباب ابن المنذر رضي الله عنه، قال: "يا رسول الله أهذا منزل أنزلك الله (أي إذا كان وحي فلا يد لنا فيه ولا اعتراض) أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟"
قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: بل هو الرأي والحرب والمكيدة. قال: فما هذا بمنزل.



فقام النبي صلى الله عليه وسلم وغيّر مكان الجيش الذي اختاره هو وغير الخطة كلها بناءاً على اقتراح وجيه جاءه من جندي ولذلك فإن الصحابة رضى الله عنهم قد تشربوا هذا المعنى..
وإذا أردنا تطبيق نظرية بلانك..سنجدها غير صحيحة



قال تعالى
"إنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ ولَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ" القصص56.



إذا كانت القيادة هي فقط تحريك الناس في قضايا عملية لا توجد مشكلة، لكن إذا كانت القضية أني أريد أن أغير فكر فقد لا يقتنع الناس بفكري مع أن فكري صحيح.
النبي صلى الله عليه وسلم مكث في مكة ثلاث عشرة سنة عدد الذين أسلموا مائة وخمسون فقط في ثلاث عشرة سنة.



سيدنا نوح عليه السلام ظل يدعو تسعمائة وخمسين سنة و أسلم ثمانون فقط.
وقال تعالى
"وَأُوحِيَ إِلَى نُوحٍ أَنَّهُ لَن يُؤْمِنَ مِن قَوْمِكَ إِلاَّ مَن قَدْ آمَنَ فَلاَ تَبْتَئِسْ بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ" هود 36
كوننا نحمل فكر صحيح ليس معناه بالضرورة أننا سنستطيع أن نغير الأمة، إذا الأمة ما استجابت لن نغيرها.



ابق وتابع معنا مقدمة دورات تعلم فن القيادة والإدارة

avatar
أحمدالحداد
Admin

عدد المساهمات : 1989
تاريخ التسجيل : 16/07/2011
الموقع : faresegyptoz.alamontada.com

http://faresegyptoz.alamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى